حجب AMP في مصر.. ضرر يطول الجميع

 

  بقلم  معتز صبري   للمنصّة  (بتعديلات تحريريّة طفيفة من مادة ١٩) 

 

إذا كنت تعاني من نزلة برد، ولجأت إلى موقع جوجل عبر هاتفك المحمول للتعرّف أو للبحث عن كيفيّة العلاج، وفوجئت أنه ليس بإمكانك تصفح أغلب نتائج البحث عبر محرك البحث الشّهير، سواء كنت تستخدم نظام آندرويد أو آيفون، إذًا فأنت تتصفّح مواقع إلكترونية تستخدم تقنيّة “AMP” للتصفّح السّريع الخاص بالهواتف الذّكية، والتي  حُجبت عن مستخدمي الإنترنت داخل مصر في 2 فبراير/شباط 2018لينضم المشروع الذي أطلقته جوجل بذلك إلى قائمة متنامية من مئات المواقع الإلكترونية وبرامج ومواقع “VPN” التي تعمل السلطات المصريّة على حجبها   في مصرمنذ مايو/آيار 2017.

 

جميع المواد الصوريّة مصدرها المنصّة

 

ولكن ما هو AMP Project؟

AMP هى اختصار لثلاث كلمات إنجليزية – Accelerated Mobile Pages – وهي خدمة من جوجل تعمل على تسريع تصفّح الانترنت عبر الهاتف. أطلقت شركة جوجل الخاصية رسميًا في أكتوبر/تشرين الأول 2015، كنتاج مشاركة تقنية مع المبادرة الأوروبية للأخبار الرقمية، وهي مبادرة تعاونيّة تجمع كبار الناّشرين في أوروبا مع شركة جوجل.

إطلاق جوجل لخاصية التصفّح السّريع كان جزءًا من مظاهر المنافسة التكنولوجيّة مع فيسبوك، والتي أطلقت في مايو/آيار 2015 خاصيّة المقالات الفورية Instant Articles.

خاصيّة فيسبوك الشهيرة سمحت لكبار النّاشرين والمواقع الإلكترونية بإنشاء صفحات مخصّصة للنشر عبر موقع فيسبوك، وضمن هذا تصفّح أسرع للمستخدمين وتفاعل أكبر مع محتوى هذه المواقع عبر فيسبوك.

في مقابل محاولات مؤسس فيسبوك مارك زوكربرج لإبقاء المستخدمين أطول فترة ممكنة على موقعه، فعّل موقع جوجل خاصية التصفّح السريع AMP للمواقع الإلكترونية، والذي يتيح تصفّح أسرع بنسبة قد تصل إلى عشرة أضعاف مدّة التصفّح التقليديّة، إلى جانب الظهور المميّز للمواقع الإلكترونية التي فعّلت الخاصية على محرك البحث جوجل.

حفّز هذا أغلب المواقع الإلكترونية على تفعيل تلك الخاصيّة، ليصل عدد المواقع الإلكترونية التي تستخدم تقنيّة جوجل عبر الهاتف إلى قُرابة 900 ألف موقع، وما يصل إلى 2 مليار صفحة إلكترونيِة، وذلك بحسب ما أُعلن في مايو 2017 في مؤتمر جوجل السنوي للمطوّرين.

 

لماذا حُجب AMP في مصر؟

عقب تأكيد حجب “AMP” في مصر، كتب الباحث التقني محمد الطاهر في تغريدة له على تويتر: “لا تتعامل السلطات المصريّة مع الرّقابة على الإنترنت من خلال حظر المواقع الإخباريّة فحسب، بل إنّ معظم المواقع المحجوبة هي التي تساعد في تجاوز الحجب، مثل مواقع VPN والبروكسي والمواقع الوسيطة التي استخدمتها المواقع المحجوبة مثل Medium (ميديام) و AMP. 

 

هذا يشير إلى ملاحقة التقنيّات والوسائل التي تستخدمها المواقع لتجاوز الحجب، إذ تم حجم موقع (ميديام) عند لجوء عدد  من المواقع إلى النّشر من خلاله، وكذلك حُجبت مواقع الـ “VPN” بعد تزايد استخدام القرّاء المصريين لها  لتجاوز الحجب.

تواصلت المنصة مع محمد الطاهر، الباحث التقني، الذي أكد أن طريقة الحجب المتّبعة في “AMP” هى ذاتها المستخدمة في حجب قُرابة 400 من المواقع الإلكترونية منذ بدء الحجب الفعلي في مايو 2017، وهي تقنيّة “الحقن” – Reset – عند الاتصال بين أسماء المواقع المراد حجبُها وكافّة شركات مقدمي خدمات الإنترنت في مصر.

 

ضرر يطول الجميع

وفيما يتعلّق بمدى تأثير هذا الحجب على مستخدمي محرّك بحث جوجل، يرى الطاهر أن كافّة المستخدمين القادمين من موقع جوجل إلى أي موقع يُفعّل خاصية التصفح السريع “AMP” لن يمكنهم تصفّح الموقع، ممّا سيؤثّر على كافّة المستخدمين في مصر. يقول الطاهر: “الأمر أصبح سيئ جدًا”.

“خلال الأربعة أيام السّابقة حدث انخفاض بنسبة 75% في الترافيك [حركة المرور] للمواقع،” قال أحمد أبو بكر، مدير التسويق الإلكتروني في إحدى الشركات العالمية العاملة في مجال الدعاية الرّقمية، وذلك في اتصال هاتفي مع المنصّة.

وفي محاوله لرصد الآثار المترتبّة على حجب تقنيّة جوجل لتسريع التصفّح، وعن توقيت الحجب الفعلي، يقول أبو بكر: “بدأت الملاحظة الفعلية لحجب AMP في مصر مساء الأربعاء الماضي [31 يناير/كانون الثاني 2018]، بشكل متقطّع، لتبدأ نتائج الحجب الفعليّ بالظهور يومي الخميس، والجمعة”.

وأضاف أبو بكر أن الحجب سيؤدي إلى انخفاض حركة المرور على النت – أو عدد الزّيارات – للمواقع الإلكترونية للعملاء الذي تتعاقد شركته معها، وبالتالي انخفاض الأرباح. يقول أبو بكر: “هذا دفعنا كشركة لإرسال بريد إلكتروني إلى وزارة الاتصالات لمزيد من التوضيح حول عدم إمكانية المستخدمين المصريين في التصفّح السّريع، وهل هناك خطأ تقني أدى إلى حجب AMP أم أنّ الأمر متعمّد. ولكن، لم نتلق ردًّا حتى الآن”.

ويرى أبو بكر أن الأمر لم يعد قائمًا على حجب مواقع سياسيّة بعينها، وأقرب مثال على ذلك حجب موقع “كورابيا” الرّياضي.

فيما يرى أحمد المنسي، مطوّر مواقع، أنّ الحجب تمادى ليصل إلى حجب الخدمة ذاتها وليس موقعًا إخباريًا بعينه. وأضاف المنسي للمنصّة أنه كانت هناك كذلك محاولات منذ فترة لحجب خدمة الحوسبة السحابيّة – Cloud Computing – المقدمة من أمازون “AWS”.

يعود أبو بكر ويقول إن الضّرر يتزايد على الشركات العاملة في الدّعاية الرّقمية في مصر، مما أدّى إلى بدء بعض الشركات في تحويل مكاتبها وخدماتها إلى السعودية والإمارات وخاصّة دبي، والتي أصبحت مناخًا جاذبًا لشركات “الديجيتال ماركتنج” في السنوات الأخيرة، وهو ما سيكون له تأثيراً سلبيّّاً على الاستثمار في مصر.

 

طرق للتّغلب على حجب AMP

هناك طريقتان للتّغلب على حجب AMP، وذلك بحسب موقع “Makeuseof“: 

1-  القيام بتعديل طفيف عند كتابة رابط موقع جوجل، إذ نستخدم أغلبنا الرّابط “google.com”، وهو ما يظهر النّتائج كافّة والتي تشتمل أيضًا على روابط التصفّح السّريع، ولكن يمكن تفادي ظهور تلك الروابط في نتائج محركات البحث باستخدام الرابط الإلكتروني التالي من جوجل: “encrypted.google.com”. هذا الرّابط يُمَكِّنَك من تفادي أو إخفاء ظهور الرّوابط الإلكترونيّة للمواقع التي تفعّل خاصيّة التصفّح السّريع “AMP”.

2-  تكون بواسطة تطبيق إلكتروني، يحمل اسم “DeAmpify“، وهو متوفّر للأجهزة العاملة بنظام آندرويد. هذا التطبيق يُمَكِّنَكم من إخفاء خاصيّة التصفّح السّريع “AMP” عند قيامكم بالبحث عبر موقع جوجل على هواتفكم.

بالإضافة إلى هاتين الطريقتين، يقول أحمد المنسي، وهو مطوّر برامج، إن هناك طريقة أبسط يمكن من خلالها تفادي ظهور تلك النتائج في محرّكات البحث عبر الهاتف وذلك بتفعيل “Browsing Desktop Version” في المتصفّح المتوفر على الهاتف سواء “كروم” أو “فايرفوكس”.

 

نشر هذا المقال على موقع المنصّة بتاريخ فبراير 5، 2018. تابعوا القصّة هناك للاطلاع على أيّة تحديثات

 

 

راسلونا على

تابعونا

الإشتراك